عن كلام مهم

قبل أربعة أيام من الإفراج عنه؛ قمنا بإذاعة كلمة علاء عبد الفتاح التي مُنعَ من إلقائها في المحكمة على هيئة بودكاست صوتي تم نشره على ساوند كلاود ويوتيوب، وتناقلته المواقع والشبكات الاجتماعية بكثافة، وقال مطر الغاوي في تقديمه للكلمة:

” بعدما مُنع علاء من إلقاء كلمته في المحكمة، ها أنا أتقدمُ بإلقائها نيابة عنه، ولكن إلى العالم كله”
العديد من المواقع والمدونات كتبت عن ردة الفعل هذه، وقد كان الأمرُ رائعاً.

يمكن الاستماع لهذه الحلقة هنا

فما هو مشروع “كلام مهم”؟

برنامج كلام مهم
برنامج كلام مهم

هو مبادرة لإعادة تدوير المعرفة صوتياً، خاصة تلك المعرفة التي تستحق مستويات أبعد في الوصول، سواء كانت كلاماً سياسياً، دينياً، انتقادات ساخرة، تأملات وآراء ذاتية، نصائح وتوجيهات، إلخ..

نحن نحاول إيصال الكلام المهم بأنواعه من خلال إعادة تدويره صوتياً، ما يكتبه مشاهير أو غير مشاهير، من خلال أسلوب احترافي في النشر الصوتي بصوت مطر الغاوي الذي يحول أي قطعة من المحتوى إلى مسار للنقاش والاحتفاء وتسليط الضوء، ويستطيع بسهولة إيصال المعلومة والتركيز على ما يهم.

الشبكات الاجتماعية تضجُ بكمٍ هائل من المحتوى المُتجدد، والمُعبر تعبيراً دقيقاً عن تطورات وتغيرات الوعي الجمعي لجيل الشباب، خاصة من يُطلق عليهم ( ديجتال نيتف Digital Native ) أولئك الذين نشأوا وتشكل وعيهم في ظل وجود التقنية، آلاف الصفحات االشخصية وحسابات تويتر ومدونات تمبلر وبلوجر ووردبرس تمتلئ بشباب مُفكر وناقد وناقم وساخر وجاد، وتجمع ملايين الآراء الذاتية أو البوح الشخصي الذي يتسمُ أحياناً بالتحليل العميق لظاهرة ما أو انتقاد لفكرة، عادة ما يظل رهيناً للمحيط الشخصي الذي نُشر فيه ( الكاتب وأصدقاؤه ومتابعوه فقط ) ولذا فكرنا أنه سيكون رائعاً لو أخذنا هذا المحتوى وقمنا بإعادة تدويره في حلقات صوتية تُقدم بشكل إذاعي محترف، وبعض لمسات من النقاش أحياناً، وإعادة تدوير هذا المحتوى لجمهور جديد وواسع ومتجدد ونامي من خلال:

يوتيوب: تضمين المحتوى في فيديو تفاعلي ما أمكن. ( عرض صورة الكاتب مثلاً، عرض وثائق ومستندات متعلقة، أو إظهار أي محتوى يتم التحدث عنه، الترجمة، إلخ )
ساوند كلاود: نشر هذا المحتوى على هيئة بودكاست صوتي أو حلقات إذاعية.
– التوزيع عبر الموبايل: كلا الطريقتين – يوتيوب وساوند كلاود – مدعومة بشكل كامل على الموبايل والتابلت من قِبل مُقدمي هذه الخدمات، وتتيح شركات مثل جوجل وساوند كلاود للناشرين أمثالي من الوصول الكامل لجميع أدوات التحكم والنشر عبر منصاتها المتطورة.

إضافة إلى ما حدث مع كلمة علاء عبد الفتاح، التي قال عنها مطر الغاوي في تغريدة له:

https://twitter.com/MatrAlghawy/status/511470530416099328

هناك نماذج أخرى رائعة ومُفرحة لإعادة تدوير المعرفة.

محمد القاضي: طبيب وفنان ولاعب كمال أجسام مُحترف: كتبَ منشوراً على فيسبوك ينتقد فيه التصورات الخاطئة عن رياضة كمال الأجسام، وقد كان منشوراً يستحقُّ إعادة التدوير لما فيه من صدقٍ وحرصٍ على إفادة الآخرين، فتم إنتاج هذه الحلقة.

رد فعل محمد القاضي كان جميلاً، فقد كتب على صفحته:

وهذا بالنسبة لنا نموذج عملي على تحقيق الفائدة القصوى من مُجرد منشور عابر على صفحة شخصية في فيسبوك، فبالإضافة لمتابعي محمد القاضي وأصدقائه، تم نشر الحلقة لجمهور صفحة كلام مهم على فيسبوك، وجمهور يوتيوب، ومتابعي ساوند كلاود، وسوف يستمر هذا المحتوى في الوصول إلى مالانهاية ليستفيد منه أكبر عددٍ ممكن من الناس.

أيضاً دينا نبيل، التي قام البرنامج بإعادة تدوير منشور كتبته على صفحتها في فيسبوك بعنوان: القواعد الرشيدة الأربعون للقراءة.

رد الفعل على الحلقة كان رائعاً سواء من الجمهور أو من دينا نفسها، التي ضحكت على طريقة توصيفها في الحلقة بأنها: مُدمنة قراءة.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *