Share, , Google Plus, Pinterest,

Print

Posted in:

الدين بين العلماء في السياق الدولي: دراسة جديدة للعلماء في ثمانية مناطق – ترجمة: نوال البقمي


الخلاصة:

لطالما ارتبط تراجع الدين بين العلماء حول العالم، ولكن تسمح القليل من الحقائق بتحليل تدين العلماء أوتصوراتهم عن التفاعل بين العلم والإيمان، ونوضح هنا البيانات الأولى لإستبيان أجراه علماء الإحياء والفيزياء في ثماني مناطق حول العالم –فرنسا وهونغ كونغ والهند وإيطاليا وتايون وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة-  حيث أُختيرت هذه المناطق والدول لأنها تُظهر درجات مختلفة من التدين ومستويات متفاوتة من البنية التحتية للبحث العلمي، وعلاقة مميزة بين الدين والمؤسسات الحكومية.

جمع علماء الأحياء والفيزياء البيانات حيث اشتملت على جميع المراحل المهنية من الجامعات النخبة والجامعات العامة ومعاهد البحوث العلمية، ولم نكتشف أنها كانت في معظم السياقات المحلية التي تمت دراستها مسبقًا وبالفعل كانوا العلماء أكثر تدين–في المعتقدات و الممارسات الطقوسية- من أولئك الذين يعيشون في المجتمعات السكنية العامة، وبالرغم يرى أكثر من النصف من العلماء أنفسهم بأنهم متدينين في الديانات الأقليمية الأربعة. ومن المدهش، أنه لا يعتقد العلماء أن العلم في صراع مع الدين، ولكن يرى معظمهم أن العلم والدين يعملان كمجالين منفصلين.

كلمات دلالية:

العلم، الدين ، علمانية ، البحوث الدولية المقارنة.


 

المقدمة:

تعد العلاقة بين العلم والدين حول العالم علاقة غير مستقرة ، فبعض العلماء كعالم الأحياء والمؤلف” ريتشارد دوكينز” يدعي بأنها تشكل صراعًا (دوكينز 1996-2006)، بينما يصر الآخرون من العلماء ومنهم مدير معاهد الصحة الوطنية “فرانسيس كولينز” على أنها علاقة إنسجام ( كولينز، 2006) .

وعلى الرغم بأن النقاشات حول العلاقة بين العلم والدين إتخذت مؤخرًا مركز الصدارة، مما أثر غالبًا على إنتقال العلم وقبوله بشكل عام.( كولمان و كارلون 1996، سيري 2009، أوبرين و نوي 2015)

إتخذت هذه النقاشات في الولايات المتحدة شكلها في النزاعات المحيطة ببعض القضايا مثل: بحث الخلايا الجذعية الجينية البشرية وتدريس نظرية التطور (نظرية متعلقة بأصل الإنسان) في المدارس العامة.

        (Binder 2007; Johnson, Scheitle, and Ecklund 2016(

ومن جانب آخر ،ظهرت مناقشات في قارة آسيا مشابهة للمناقشات التي حدثت حول كيفية تدريس “نظرية التطور” فعلى سبيل المثال، كان أعضاء هيئة التدريس في جامعة” هونغ كونغ” في حالة من الضجة حول المبدأ التوجيهي المقترح من مكتب التعليم في هونغ كونغ لتشجيع إدراج “نظرية التصميم الذكي” في نظام المدارس العام        .(Cyranoski 2009)

وقد شهد الإتحاد الأوروبي ظهور مجددًا لمعارضة دينية للبحث العلمي، وشعر القادة العموميين في المملكة المتحدة بالقلق وانه قد يطرح تدفق المسلمين المهاجرين مؤخرًا تحديات فريده من نوعها على العلم، حيث كانت النقاشات حول العلم والدين تحت الأضواء العالمية.

و كان العلماء أنفسهم جزء من هذه المحادثات وللإجابة عن هذا السؤال ماذا يعتقد العلماء أن للدين تداعيات لكيفية استيعابنا لمفهوم عولمة العلم؟.وبدلًا عن ذلك، يمكن أن يساعدنا مقارنة العلماء عبر الدول ببعضهم البعض ومع سكانهم الوطنيين على فهم الطبيعة المحلية والعالمية للعلم.

وهل مازال يعتقد العلماء في السياقات الوطنية التي تتبنى مناهج مختلفة جداً للدين أن العقلانية والعلمانية المزعومة  للعلم ستتخطى على الإدعاءات الحقيقة عن الدين؟ أم أنها – خاصة عندما يتعلق الأمر بمسائل الهوية الدينية للفرد – أكثر شبهًا بتلك الموجودة في سياقاتها الوطنية المحلية؟ وهل العلم العالمي يستحوذ على عالم الدين؟ أو هل توجد طرق تمكن المجتمعات الدينية والمجتمعات العلمية من العمل معاً من أجل الصالح العام في جميع أنحاء العالم؟

 الجدل السائد بأن العلم والدين في صراع لأنهما يمثلان طُرقًا مختلفة لفهم العالم.

يعتمد الدين على ما لا يمكن رؤيته أي على الإيمان. وفي المقابل ، يستند العلم على الملاحظات القائمة على التجربة من العالم الطبيعي، حيث توجد هناك فكرة أخرى سائدة هي العلمنة، وبعض أنواعها التي تناقش بأن العلم – كأساس العقلانية المعرفية – يساهم في تراجع الدين حول العالم في حياة كل من العلماء الأفراد وكذلك في المجتمعات التي حدث فيها تقدم علمي. وبالتالي ، فإن النظريات القائمة حول الدين وتفاعلاته الداخلية ستؤدي إلى ترقب علماء غير متدينين ، وعلاوة على ذلك ، فهم يؤيدون الصراع بين العلم والدين.

(Ecklund 2010; Ecklund and Scheitle 2007; Ecklund, Park, and Veilz 2008; Leuba 1916).

في حين تقدم الأبحاث السابقة حول المعتقدات الدينية وممارسات العلماء في الولايات المتحدة وجهة نظر واحدة حول تدين العلماء وتصوراتهم عن العلاقة بين الإيمان والعلم.

(Ecklund and Scheitle 2007)

وهناك العديد من الأسباب التي يجب أن نتوقع منها إختلافات عالمية، حيث تختلف السياقات الإقليمية بشكل كبير في التركيب الديني وسياسات الدولة تجاه الدين، وتظهر مع الدول الأوروبية مثل فرنسا والمملكة المتحدة مستويات تدين أقل بكثير من الولايات المتحدة، وتتميز المناطق الأخرى مثل الهند بمستويات أعلى بكثير من التدين. كما تتباين البنية الاساسيات التحتية العلمية عبر السياقات الإقليمية، لا سيما من حيث التركيز الجغرافي لنفقات البحث والتطوير. ففي عام 2013 على سبيل المثال، بلغ إجمالي الإنفاق المحلي على البحث والتطوير 457 مليار دولار في الولايات المتحدة، و55 مليار دولار في فرنسا، و40مليار دولار في المملكة المتحدة، و 27 مليار دولار في إيطاليا، و 26 مليار دولار في تايوان، و 24 مليار دولار في الهند، و13 مليار دولار في تركيا.

(National Science Board 2016(

وتعتبر الإختلافات الإقليمية في البنية التحتية العلمية ذات أهمية كبيرة لتقاطع العلوم والدين بسبب إرتباطها بالهجرة. وعلى سبيل المثال ، من المحتمل  أن تشهد البلدان التي تقع في قلب البنية التحتية العلمية العالمية تدفقًا من العلماء من البلدان المحيطية بحثًا عن الفرص الاقتصادية ، مما يعني أن الجامعات والمعاهد في بلد شديد العلمانية يتمتع بموارد اقتصادية ، مثل المملكة المتحدة أو فرنسا. ومع ذلك ، يمكن أن تتميز بتنوع ديني كبير.أجريت دراسة عن الدين بين العلماء الاحياء والفيزياء على سياق دولي في ثمانية سياقات إقليمية – فرنسا وهونغ كونغ والهند وإيطاليا وتايوان وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.واختلف العلماء الذين شملهم الإستبيان حسب المرحلة المهنية، بما في ذلك طلاب الدراسات العليا، والباحثين بعد الدكتوراة ، وجميع صفوف الأساتذة والعلماء المعينين في الجامعات النخبة والعامة ومعاهد البحوث. ولأن وضع تايوان كبلد موضع خلاف سياسي، ومنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة هي منطقة جمهورية الصين الشعبية، فإننا نستخدم مصطلح السياق الإقليمي مع الإشارة إلى جميع القضايا ،وندرس أيضًا كيفية فهم هؤلاء العلماء للدين، وكيف يقارن دينهم مع السكان العاميين المحليين، وما هي الآثار المترتبة على مثل هذه النتائج في روايات مختلفة عن العلاقة بين العلم والعلمانية.

 

الأساليب:

شملت الدراسة إستبيانًا لـ 525,22 عالم و إجراء مقابلات مع 609 من هؤلاء العلماء، حيث كان إختيار هذه المناطق الثمانية كحالات أساسية مبنية على التغيير في الدين  لدى عامة السكان والتغير في مستوى البنية التحتية العلمية، وكلاهما يمكن أن يكون له تأثير على كيفية فهم العلماء للتديّنهم وكيف يرون العلاقة بين العلم والدين. وبالإضافة إلى هذه العوامل، قارنا بين العلماء في السياقات الوطنية الذين لديهم اختلاف في سياسات الدولة تجاه الدين، والتي يمكن أن تشكل واجهة للعلم والدين العلماء، وتتميز فرنسا بالعلمانية الحازمة التي تلعب الدولة دورًا فعالًا في إستبعاد الدين من المجال العام. وحيث يؤكد دستور دولة الهند أيضًا على العلمانية ولكن تشير علمانيته إلى معاملة الدولة المتساوية لجميع الأديان. وأكد إجراء المقابلات أن هذه السياسات وغيرها من سياسات الدولة تجاه الدين، تؤثر بالفعل في كيفية إنتهاج العلماء الدين في مكان العمل، وستتناول المطبوعات المستقبلية هذا الموضوع.

و نحدد تركيزنا هنا على بيانات الإستبيان، فقد أجري مسح لعينة في ثمانية مناطق على مدى عامين بين ﻋﺎﻣﻲ 2011 و 2012 ﻓﻲ مراحل مختلفة. ففي المرحلة الأولى، قمنا ببناء إطار العينات لمنظمات الأحياء والفيزياء (الجامعات ومعاهد البحوث) وطُبقت على  حسب الإنضباط (علم الأحياء والفيزياء) ، بالإضافة إلى حالة الجامعة سواء كانت من الجامعات النخبة أم العامة عبر السياقات الإقليمية الثمانية.وقد حددت المنظمات من خلال دراسة انتماءات المؤلفين حول المقالات المنشورة بين 2001 و 2011 والتي أُختيرت بطريقة عشوائية  لكل تخصص من خلال قاعدة بيانات وهي شبكة تومسون ورويتز للعلوم.

 حيث تعد قاعدة بيانات تحوي على مقالات لأكثر من 12,000 مجلة علمية ، فإننا نفترض أن العديد من المنظمات تتطلب

ي قاعدة بيانات تحتوي على أكثر من 12000 مادة علمية ، فلنفترض أن المنظمات كثيفة البحث هي ممثلة بشكل جيد في مجلاتها

العديد من المنظمات التي تتطلب كثافة بحث أقل مما يسمح لدينا إطار أخذ العينات  WOS ومع ذلك ،تشمل

فرق كبير من حيث النشاط البحثي ، يمثل قوة كبيرة من هذه الدراسة.

 المنظمات غير الجامعات تضم علماء الفيزياء والإحياء في النشطيين في الأبحاث، WOSوبالإضافة إلى ذلك، توفر

وهي ميزة أخرى يفشل التصنيف الحالي في تقديمها.

حددنا طريقة ..  1905 منظمة ( 1079 إحياء و 826 فيزياء)  ومن ثم طبقنا سواءًا تعتبر المنظمة من نخبة أم لا،

وفي صنع هذا التصنيف ، إعتمدنا على عملية التثليث التي تشتمل على إنتاجية البحث (عدد المرات التي تظهر فيها المؤسسة إنتماء    (WOS للمؤلف في مقالة مجلة في

والآراء الداخلية (تقييمات من قبل علماء من كل منطقة في الدراسة) ، ونظم التصنيف داخل البلد. وﻣﻦ إﻃﺎر اﻟﻌﻴﻨﺎت اﻟﻄﺒﻘﻲ ، إﺧﺘﺎرﻧﺎ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ 662 ﻣﻨﻈﻤﺔ – 102 ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻧﺒﻮﺗﻴﺔ ﻟﻸﺣﻴﺎء اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ، و 146 ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻟﻌﻠﻮم اﻷﺣﻴﺎء ﻏﻴﺮ اﻟﻨﺨﺒﺔ ، و 112 ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻟﻔﻴﺰﻳﺎء اﻟﻨﺨﺒﺔ ، و 220 ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻟﻔﻴﺰﻳﺎء العامة . كان من الضروري طرح بعض الفئات من أجل الحصول على عدد كبير كافٍ من بسبب أحجام الأقسام الصغيرة، و

كانت فرنسا هي المنطقة الوحيدة التي لا يمكن فيها تطبيق إستراتيجية أخذ العينات لدينا لأن المختبرات المشتركة بين الجامعات الفرنسية ومركز العلوم الوطني العلمي جعلوا الانتماء المدرج في قائمة العلماء على المطبوعات غير موثوق بها.

 على الأنترنت، واخترنا بشكل عشوائي مختبرات الفيزياء والعلوم البيولوجية،CNRS لذلك قمنا بإستخدام دليل

والتي أدت بنتيجة 36 منظمة بيولوجية و 24 منظمة فيزيائية.

في فرنسا، لأننا لانستطيع تصنيف هذه المنظمات لمنظمات نخبة أوعامة. WOS ونظرًا لأننا لا نستخدم

ثم إستخدمنا المواقع الإلكترونية الخاصة بالإدارات لإنشاء إطار لأخذ العينات من الأفراد داخل الأقسام المختارة،  قمنا بترتيب هذا الإطار حسب الرتبة والجنس. بالنسبة للرتبة، قمنا بفصل الأفراد المحددين في ثلاث فئات: (1) علماء في التدريب (طلاب الدراسات العليا) ، (2) صغار العلماء الذين أنهوا تدريبهم (زملاء ما بعد الدكتوراه ، أساتذة مساعدين ، أو رتبة متكافئة في كل دولة) ، و (3) علماء متقدمون (أساتذة مشاركون وكاملون أو رتبة متساوية في كل دولة). تم تطبيق أوزان أخذ العينات لإعادة التوزيعات إلى تلك الخاصة بإطار أخذ العينات.  أجرت شركتي مسح مختلفتين الإستبيان، وقدمت جميع بياناته وبما في ذلك الأتصال المسبق و أداة المسح باللغة الأم  و اللغة الإنجليزية لكل منطقة، حيث إرسل إشعار مسبق لكل عالم تم إختياره في السياقات الوطنية(  الولايات المتحدة الأمريكية و المملكة المتحدة وغيرها)، وقد أرسل أيضًا حافز مكافأة  مسبق للبعض السياقات الوطنية الأخرى مثل تركيا حيث أعتبر الحافز غير ملائم ثقافيًا و ارسل حافز بعد هذه المرحلة للهند و الهونغ كونغ). وتبع ذلك دعوة عبر البريد الإلكتروني لكل مستجيب محتمل من خلال رابط وحيد لإكمال الاستبيان عبر الإنترنت، وبعد ذلك ، أرسلت رسائل تذكير بالبريد الإلكتروني لغير المستجيبين -وإذا لم يستجبوا تتصل بهم شركة الاستطلاع- وفي النهاية ، تلقينا 9.422 استجابات كاملة (انظر الجدول 1).و باستخدام تعريف الرابطة الأمريكية لأبحاث الرأي العام(رقم 3 )لمعدلات الردود ، حصلت دراسة استقصائية على معدل استجابة الإجمالي بنسبة 42 في المائة ومعدلات استجابة داخل البلد تراوحت بين 39 في المائة في تركيا وتايوان و 57 في المائة في الولايات المتحدة وإيطاليا . وذكرنا وقدمنا وعرضنا   في التحليلات هنا ، حيث نقصر عينة كل دولة على الحالات التي كانت تحتوي على ردود صالحة ، حيث لايوجد ردود على كافة الأسئلة بعد ما فحصناها.

 

النتائج:

علم السكان الديموغرافيين والدين.

                           جدول1: معدلات الاستجابة بين العلماء عبر ثماني مناطق.

المجيبين على الإستطلاع

معدل الإستجابة

France

779

46

Hong Kong

326

40

India

1763

44

Italy

1411

57

Taiwan

892

39

Turkey

684

39

United Kingdom

1,581

50

United States

1,986

57

Total

9,422

42

يظهر المنظور العالمي للديموغرافيات بين الفيزيائيين وعلماء الأحياء في كل سياق إقليمي نمطين جديرين بالاهتمام (انظر الجدول 2).

النمط الأول، تمثيل المرأة في البيولوجيا والفيزياء منخفض باستمرار في جميع السياقات الإقليمية، وتتجاوز نسبة العالمات ثلث نسبة السكان. أما النمط الثاني ، حيث ولد أكثر من ثلث العلماء في الخارج في أربعة من هذه السياقات الإقليمية، و نسبة النساء في النظام ونسبة العلماء المولودين في الخارج لها أهمية محتملة للتكون الديني للعلم. وغالباً ما يكونوا النساء أكثر تديناً من الرجال.

وهو ما يعني ضمنًا أن التمثيل الأعلى للنساء في العلوم قد يكون له آثار على تدين العلماء بشكل عام وإذا تداخل الجنس والدين بين العلماء بنفس الطريقة التي يتعاملون بها مع عموم السكان. ومن المحتمل أن تكون نسبة العلماء المولودين في الخارج مهمة للخاصية الدينية للعلوم لأن العلماء المولودين في الخارج قد يجلبون تقاليد دينية جديدة أو يزيدون نسبة تقاليد الأقليات في سياقات إقليمية معينة. وتوجد أيضًا أنماط مدهشة عند دراسة الخصائص الدينية للفيزيائيين وعلماء الأحياء عبر هذه السياقات الإقليمية. ففي أربعة من السياقات الإقليمية ،لدى أكثر من 50٪ من العلماء إنتماء ديني في (إيطاليا ، الهند ، تركيا ، وتايوان)، وتعد النسببة الأعلى للعلماء الذين يتعرفون على تقاليد دينية هي الهند ، حيث ينتسب 94 في المائة من العلماء إلى تقاليد مثل الهندوسية والإسلام والسيخية (على الرغم من الهندوسية بالدرجة الأولى) وأدناها في فرنسا حيث يوجد 30 في المائة فقط من العلماء ينتمي إلى تقليد ديني (في الغالب الكاثوليكية). ومع ذلك ، فإن الإنتماء لا يترجم بالضرورة إلى الأعتقاد والممارسة (ديفي 1994) ، ويمكن ان تعتبرنسبة عالية من العلماء المنتمين دينيًا في بعض السياقات في ظل ظروف معينة ، مجرد تقليد ثقافي دون معنى شخصي أو أن ينظر إليه على أنه بقايا التنشئة الإجتماعية الدينية خلال فترة المراهقة.

جدول (2). المقارنات الديموغرافية والدينية للعلماء في المناطق الثمانية (النسب المئوية).

     فرنسا

هونغ كونغ

الهند

إيطاليا

تايوان

تركيا

المملكة

المتحدة

الولايات المتحدة

Female

30

26

34

38

32

40

38

32

Born out of nation

26

58

1

13

4

5

45

42

Currently married or living as married

81

56

59

63

61

70

61

67

Has two or more children

55

24

24

30

35

30

25

26

Identifies with some religious affiliation

30

31

94

65

58

84

37

39

Identified with some religious affiliation at age 16

53

20

98

84

48

90

55

60

Claims to be at least slightly a religious persona

16

39

59

52

54

57

27

30

Reports praying once a day or more

3

11

48

17

13

54

9

11

Reports attending religious services weekly

3

13

26

17

12

33

8

11

I know God exists, no doubtsb

5

17

26

16

20

61

9

10

N

645

276

1,606

1,262

776

431

1,531

1,779

وتجدر الإشارة إلى أن في جميع السياقات الإقليمية باستثناء هونغ كونغ وتايوان ، هناك نسبة أعلى من العلماء الذين تم تحديدهم مع الدين كالطفل أكثر من كونهم معتمدين على تقاليد دينية. من الممكن أن يكون النمط الذي شوهد في هونغ كونغ وتايوان نتيجة للإستثمار الديني في الهياكل التعليمية الإبتدائية والثانوية التي توفر التنشئة الإجتماعية الدينية للأثرياء، وبالإضافة إلى تمكين متابعة التعليم العالي والمهن في العلوم. وفي حين يميل الإنتماء الديني إلى أن يكون أعلى من مستويات المعتقد والممارسة، فإن النسب غير المسبوقة للعلماء في جميع أنحاء العالم يؤمنون بالله أو الإله ويمارسون تقاليدهم بانتظام. وما يقرب من 10 في المائة من العلماء في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة – وهما دولتان في لب البنية التحتية العلمية العالمية – ليس لديهم أي شك في وجود الله ، ونسبة إلى ربع العلماء في الهند وثلثي العلماء في تركيا. وتصل نسبة كبيرة من العلماء عبر هذه السياقات الإقليمية ويحضرون الخدمات الدينية بانتظام. وعمومًا ، فإن غالبية العلماء (أكثر من نصفهم) في الهند وإيطاليا وتايوان وتركيا يحددون على الأقل “دينية بعض الشيء” ، في حين أن هؤلاء العلماء هم أقلية في فرنسا وهونغ كونغ والولايات المتحدة والمملكة المتحدة. سواء كان المرء يفحص المعتقدات أو الممارسات أو الهويات الدينية، وفقاً للخصائص الدينية للعلماء ، ويصعب استنتاج أن العلم والدين متأصلان في النزاع.

 

العلماء في المقارنة مع الجمهور

 

شكل 1

شكل 1

شكل 2

شكل 2

تكشف مقارنة العلماء بالسكان الدينيين المحليين من حيث الحضور الأسبوعي في الخدمات الدينية عن نمط لافت للنظر (الشكل 1) والذين يحضرون الخدمات الدينية مرة واحدة في الأسبوع على الأقل هم أقلية في جميع السياقات الإقليمية (صحيح بين العلماء والجمهور العام)، ولكن في دولة الهند وهونغ كونغ وتايوان ، عند مقارنة العلماء بالسكان المحليين ، فتشارك أعلى نسبة  من العلماء بإنتظام في الخدمات الدينية.ويتشابه العلماء والعامة في الحضور الديني في تركيا. وفي الطرف الآخر (فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة)يحضر نسبة مرتفعة من عامة السكان الخدمات الدينية بانتظام، حيث تعد على الأقل ضعف ذلك بين العلماء.

  وأما الفجوة فأنها الأوسع في الولايات المتحدة، حيث يحضر 33٪ من السكان الخدمات بشكل منتظم ، مقارنة بـ 11٪ من العلماء. ومع ذلك ، في معظم السياقات الإقليمية، يحضر عدد قليل من العلماء بانتظام أكثر ممن لايحضروا أبدًا الخدمات الدينية. ومع ذلك ، فإن ضعف الحضور بعيد كل البعد عن الوجود، وهناك إختلافات مهمة بين المناطق.

فلا يحضر غالبية العلماء في الولايات المتحدة (60 في المائة) والمملكة المتحدة (66 في المائة) وفرنسا (81 في المائة) أي غير متساوين، ويحضر نسبة ضئيلة فقط من العلماء الفرنسيون الخدمات مرة في الأسبوع أو أكثر (3.2 بالمائة)

وغير أن العلماء غير الملتزمين بالحضور هم أقلية في بعض الدول ، مثل تركيا (40٪) وإيطاليا (44٪). ويبين الشكل (2) نسبة العلماء والسكان في كل منطقة ممن يعتبرون أنفسهم قليلي التديّن أو معتدليّ التديّن أو متديّنين جدًا.

 وبالنظر إلى العلماء عبر السياقات الإقليمية ، نرى أن أعلى نسبة من علماء الدين توجد في إيطاليا وتايوان وتركيا والهند ، حيث يعتبر أكثر من نصف العلماء “أقل دينًا”، وفي كل هذه الحالات ، بإستثناء تايوان.  ومع ذلك ، فإن التطابق الديني أقل بين العلماء بالنسبة إلى عامة السكان.

وفي تايوان ، وخاصة هونغ كونغ ، فإن التعريف الديني هو أعلى بكثير بين العلماء مقارنة بالسكان، وهو نمط يردد مقارنة بين العلماء والسكان للمشاركة في الخدمات الدينية في هذه السياقات. ويبدو أن فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة لديهم مجموعة من العلماء الأقل تديناً ،فيشكلون  30 في المائة من العلماء الأمريكيين ، و 27 في المائة من العلماء البريطانيين ، و 16 في المائة فقط من العلماء الفرنسيين ويدعون إنهم متدينون إلى مدى معين. ومرة أخرى ، تختلف المقارنات بين العلماء والسكان إختلافًا كبيرًا وفي هذه السياقات مقارنة بالسياقات الإقليمية الأخرى التي شملها الإستطلاع.

وأخيراً ، ننظر إلى نسبة حضورعلماء الهند الخدمات الدينية بشكل منتظم مع السكان الهنود (الشكل 1) ، ومن الجدير بالذكر أنه من حيث التعريف الديني ، فإن العلماء الهنود أقل إحتمالا بكثير للتمييز الديني أكثر من عامة السكان.كما طلبنا من المشاركين في الإستطلاع التعرف على أنفسهم على أنهم “متدينون” أو “روحانيون” أيهم يكون مناسبًا لهم . فيعتبر أكثر من 50 في المائة من العلماء في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا أنفسهم “غير متدينين ولا روحيين” ، ومع وجود علماء فرنسيين يسجلون أعلى درجات هذا الإجراء. وتُظهر الهند وتركيا الإنتشار الكبير للعلماء الذين يعتبرون أنفسهم “دينيين لكن ليسوا روحانيين”. وتعد تايوان السياق الإقليمي الوحيد الذي يعتبر التعريف الأكثر شيوعًا بين العلماء هو “الروحية وليس الدينية”.

 

تصور العلماء لواجهة العلم-الإيمان:

كما سألنا العلماء كيف ينظرون إلى واجهة العلم-الإيمان (الجدول 3). طلب العلماء على وجه التحديد ، “بالنسبة لي شخصيًا ، يمكن وصف فهمي للعلم والدين كعلاقة. . . ” ثم عرضت الخيارات التالية:” الصراع ؛ أنا أعتبر نفسي أن أكون إلى جانب الدين “و” الصراع ؛ أنا أعتبر نفسي أن أكون إلى جانب العلم “و” الصراع ؛ أنا غير متأكد من الجانب الذي أعمل فيه ” و “الاستقلال، يشير إلى جوانب مختلفة من الواقع “و” التعاون ؛ يمكن إستخدام كل منها للمساعدة في دعم الآخر “و” لا أعرف”.  وعلى النقيض من رواية الصراع المنتشرة، والتي تفترض أن العلم والدين متشابهان جوهريًا مع بعضهما البعض، فمن اللافت للنظر أن الأغلبية من الفيزيائيين وعلماء الأحياء في السياقات الإقليمية الثمانية التي تمت دراستها لا يلتزمون بهذا الرأي. حيث ستفترض فرضية الصراع أن معظم العلماء يصفون العلاقة بين العلم والدين كعلاقة صراع  ويأخذون جانب العلم، ومع ذلك فإن المملكة المتحدة والولايات المتحدة هما الدولتان الوحيدتان اللتان يقدم فيهما الدعم لهذه النظرة نحو ثلث العلماء. وإن النظرة السائدة للعلاقة بين العلم والدين هي فكرة الاستقلال – مفهوم أن العلم والدين يشيران إلى مجالات مختلفة من الواقع ، وربما كان أفضل ما أوضحه مفهوم ستيفن جاي غولد (1997) للعلم والدين على أنه “عدم انتصار الدماغ”. وجهة نظر كل منها هو مجال مستقل للسلطة – يتعامل مع الملاحظة التجريبية للعالم الطبيعي والآخر بالمعنى – حيث يجب ألا تتداخل حدوده. ويمكن استنتاج وجهة نظر أخرى حول كيفية رؤية العلماء للعلاقة بين العلم والدين من وجهة نظر العلماء حول كيفية تأثير التعرض للعلوم على وجهات نظرهم حول الدين (الجدول 3). ولم يؤكد أكثر من خُمس علماء الأشعة في أي منطقة على موقفهم بأن العلم جعلهم “أقل تديناً”. والأثر الملموس للعلم على الدين أدنى في تايوان (6 في المائة) وأعلى في الولايات المتحدة (22 في المائة). ولوضع هذا النمط في السياق ، أذكر أنه بخلاف هونج كونج عادةً ما يكون النصف – ولكن في كثير من الأحيان نسبة أعلى بشكل كبير – من العلماء في كل سياق وطني تم تحديده مع دين في سن 16 (الجدول 2) ، وهو العصر الذي يكون فيه المراهقون غالبًا ما يتعرضون للعلم لأول مرة.

 

الخاتمة

يعد العلم والدين أمران عالميان، حيث تم إنفاق أكثر من 1.6 تريليون دولار على البحث والتطوير في عام 2013، وساهم أكثر من 50 دوله بمبلغ 500 مليون دولار في النفقات (المجلس الوطني للعلوم 2016). ويزعم ويدعي طلب أكثر من 5.8 مليار شخص من أصل 7 مليار شخص في العالم بعض الإنتماءات الدينية (هاكيت وغريم 2012). ومع ذلك ، فإن العلم والدين – الموجودين في معظم المجتمعات بأشكال عدة ما- غالبًا ما ينظر إليهما على أنهما قوى متعارضة، وحتى الآن لم يكن لدينا الكثير من المعلومات التجريبية حول التقاطعات العالمية للعلوم والدين، بإستثناء المعالجات التاريخية (بروك أند نمبر 2011) ، مما ترك فجوة كبيرة في فهمنا المعاصر للعلم والدين.

الجدول(3). آراء العلماء بشأن الدين والعلم عبر ثماني دول (النسب المئوية).

فرنسا

هونغ كونغ

الهند

إيطاليا

تايوان

تركيا

الولايات المتحدة

المملكة المتحدة

Relationship between religion and

sciencea

Conflict: Side of religion

0

0

1

0

0

2

0

0

Conflict: Side of science

27

17

18

21

9

24

29

35

Conflict: Not sure which side

0

1

1

0

1

0

0

0

Independence

58

44

44

58

62

35

51

47

Collaboration

7

24

29

15

21

33

12

12

Don’t know

8

14

7

5

7

7

7

7

Science has made me much less

18

12

20

18

6

16

22

19

religious

N

645

276

1,606

1,262

776

431

1,779

1,531

وفي نفس الوقت  ، تقدم السياقات الإقليمية الثمانية التي تم فحصها في هذه الدراسة منظورًا جديدًا لواجهة العلم والدين التي لا يمكن كشفها من خلال دراسة أي منطقة بمفردها. ولقد ركزنا بشكل متعمد على فرنسا وهونغ كونغ والهند وإيطاليا وتايوان وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة لأن كل منها يحمل خصائص دينية مميزة ويساهم في منظور فريد للعلاقة بين العلم والدين.

تقدم  النتائج العديد من المساهمات الرئيسية، أولاً ، تبين أن التصور الجوهري للصراع بين العلم والدين ، والذي يتم نشره علانية في معظم هذه السياقات الإقليمية، لا يعكس سوى الحد الأدنى من المفاهيم التي يدركها العلماء أنفسهم ـ والتي غالبًا ما يعتقد أنها تقود نحو تهمة العلمانية ـ واجهة العلم والايمان. وهذا لا يعني أن العلماء لا ينبغي أن يهتموا بالنقاشات  على سبيل المثال تدريس “نظرية التطور”، ولكن عندما سئلوا  مباشرة عن العلاقة بين العلم والدين، فإن غالبية العلماء الذين شملهم الإستطلاع لم يلتزموا بـ “وجهة نظر النزاع”.

ولذلك قد يكون التركيز الضيق على المناقشات المتعلقة بالخلايا الجذعية الجنينية البشرية تدريس نظرية التطور وسيطًا ضعيفًا حول كيفية تفكير العلماء أنفسهم حول واجهة العلم والإيمان، وبالتالي ، قد ينتج ضررًا محتملًا على المفاهيم العامة للعلوم بين المجتمعات الدينية.

في حين لا تتفق قصص النزاع في الخطاب العام بالضرورة مع غلبة وجهة نظر الإستقلال بين العلماء، وهناك جانبان مهمان للواجهة بين العلم والإيمان. أولا، الصراع أكثر وضوحًا في المناطق الغربية.

وجهة نظر النزاع هي ثاني أكثر وجهات النظر انتشاراً في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وتركيا ، حيث يتبنى أكثر من 20 في المائة من العلماء في كل من هذه الدول هذا الرأي. إلى جانب تزايد إنتشار وجهة نظر التعاون في الهند وهونغ كونغ وتايوان ، ويشير هذا إلى أن التقاليد الدينية والسياق الإقليمي يلعبان دوراً مهماً في واجهة العلم والدين.

ثانياً ، بالنسبة للعلماء الذين ينظرون إلى العلاقة بين العلم والدين كعلاقة بين الاستقلال، يبقى من غير المحتمل أن هذا الرأي قد لا ينطوي على إدراك التوافق المطلق بين المجالين. وفي مسح تمثيلي وطني للبالغين في الولايات المتحدة، على سبيل المثال ، يرى (هيل 2014) أنه لا يرى ثلث سكان الولايات المتحدة أي تداخل بين العلم والدين، وأن أعضاء هذه المجموعة يميلون أكثر إلى الإعتراف بأن العلم والدين يمكن أن يتعارضان ” في بعض الأحيان “وأقل إحتمالًا للاتفاق على أنها متوافقة، ويتماشى إجراء المقابلات مع علماء الولايات المتحدة مع هذا الإستنتاج: قد ينظر العلماء في المقام الأول إلى المجالين كمستقلين ولكنهم يعترفون بالظروف الخاصة التي تنشأ في ظلها نزاعات.

(Ecklund 2010؛ Ecklund and Park 2009(

ثالثًا، تقدم النتائج منظوراً هامًا لمفاهيم العلمنة المجتمعية والفردية، فإذا كان العلماء ـ كمصدر رئيسي لمقترحي العقلانية المعرفية في المجتمع، ومن المحتمل أن يكونوا من مؤيديهم ـ في طليعة العلمنة فمن المفترض أن يتوقع المرء مستويات منخفضة من التدين بين العلماء والإختلافات الشاسعة في التدين بين العلماء وسياقاتهم الوطنية.

ومع ذلك ، يتعرف أكثر من نصف العلماء في أربعة من المناطق التي تم فحصها على أنهم “متدينون بعض الشيء”. ومجموعة كبيرة من العلماء في جميع الحالات (تتراوح بين أقلية كبيرة إلى غالبية) في جميع السياقات الإقليمية ولكن تدعي فرنسا الإيمان بالله دون أدنى شك.

علاوة على ذلك ، تكشف مقارنات التدين بين العلماء في سياق معين وبين العامة ، أن الإختلافات ليست واسعة كما قد توحي نظرية العلمنة، وأن مثل هذه المقارنات في تركيا والهند وهونج كونج وتايوان تثبت أن العلماء يمكن أن يكونوا متشابهين وأكثر أهمية من بقية السكان العاميين، وهي نتيجة تعقّد كيفية التفكير في ديناميكيات العلمنة في سياق غير غربي، والدين هو الأكثرية.

 وتؤكد البيانات المتعلقة بتصورات العلماء عن تأثير المعرفة العلمية على آرائهم الدينية على فكرة أن العلم ليس بالضرورة علمانيًأ على المستوى الفردي. ومع ذلك ، يجب الاعتراف بالتمييز الهام بين العلمنة الفردية والجماعية.

ويمكن للعلماء الدينيين أن يظلوا حاملين للعلمنة في المجتمع من خلال الإستمرار في النقاش العام والخطاب الشعبي بالسلطة الثقافية الحصرية للعلوم.ويمكن للعلماء الدينيين أيضًا أن يروجوا للعلمنة اجتماعياً بالتأكيد على إستقلالية العلوم المهنية والحفاظ عليها ، مع فصل العلوم تمامًا عن السلطة الدينية.

ومع ذلك ، من المهم أن نسلم بأن العلم على المستوى الفردي ومن منظور العلماء أنفسهم لا يبدو أن له تأثيرعلماني على العلماء.

كما أن معرفة أوجه الشبه والاختلاف بين العلماء والجمهور عامة لها آثارعملية على فهم الجمهورللعلوم والسياسات المصممة لمعالجتها.

 ومن المفترض أن تزداد إمكانية حدوث نزاعات في المجال العام في سياقات تكون فيها الفروق بين العلماء والجمهور أوسع (على سبيل المثال، الولايات المتحدة وإيطاليا) وأدنى حيث تكون الاختلافات بين العلماء والعامة عامة محدودة (على سبيل المثال ، الهند وتركيا).

وفي البلدان التي تكون فيها الاختلافات شاسعة، قد يفترض الجمهور بشكل خاطئ  – نظرًا لأن العلماء مختلفين – أن مستويات التدين المنخفضة بين العلماء تترجم إلى رفض الدين (روبرتس وتيرنر 2002).

 غير أن هذا المنظور لا أساس له من الصحة، على سبيل المثال في الولايات المتحدة ، يرى أن  67٪ من السكان عمومًا مقابل 30٪ من العلماء أنهم متدينون، و يرون ثلث من العلماء فقط أن العلاقة بين العلم والدين علاقة صراع.

إن الهدف من تعزيز الفهم العام للعلم قد يستفيد من التفاعلات التي تعزز التواصل بين المجتمعات العلمية والدينية ، مما قد يساعد في تبديد سوء الفهم على كلا الجانبين، وهذه النتائج لها آثار أخرى على كيفية تفكيرنا في عولمة العلم. يبدو العلماء ـ على الأقل في نظرتهم للعلاقة بين العلم والدين ـ وكأنهم جزء من مؤسسة عالمية أكثر من كونها محلية. وبالنظر إلى تنوع الخصائص الدينية الموجودة في جميع السياقات الإقليمية التي تم فحصها هنا – مثل الدول الدينية للغاية مقابل الدول العلمانية العالية أو غلبة الأديان الغربية مقابل الأديان غير الغربية – من اللافت للنظر أن المواقف تجاه واجهة العلم والدين هي عمومًا نفسها عبر هذه السياقات الإقليمية المميزة دينياً.

وفي كل حالة من هذه الدراسات ، ترى أقلية فقط من العلماء أن العلاقة هي واحدة من الصراع على جانب العلم (لا يزيد عن ثلث العلماء في سياق إقليمي معين).

إذا افترضنا أنه يميل العلماء غير المتدينين إلى حد ما إلى تبني وجهة نظر النزاع ، وهي وجهة نظر يتم تأكيدها في بعض الأحيان في المجال العام ، فقد تركنا مع سؤال لماذا يحتضن معظم العلماء في الواقع منظور التوافق؟. هناك تعليلان على الأقل ، يمكن ربط كلاهما بـ “فرضية الاتصال” ، مما يفترض أنه يمكن تقليل التحامل بين المجموعات من خلال الإتصال المتكرر بين المجموعات المختلفة من أجل هدف مشترك.

 أولاً ، تعزز الطبيعة العالمية للعلم التدفقات عبر الوطنية للدين من خلال  البنية التحتية العلمية، حيث يغادر العلماء بلادهم بحثاً عن تدريب الخريجين وطلبة ما بعد الدكتوراه والتعيينات الدائمة والتعاون وحاملين معهم تقاليدهم الدينية. وعلى سبيل المثال ، تميل فرنسا إلى تكوين سياق علماني إلى حد كبير مع تنوع ديني قليل داخل المجتمع العلمي ، فقد يعمل واحد من كل أربعة علماء بيولوجيين وعلماء فيزياء في فرنسا. إن العمل جنباً إلى جنب مع علماء مختلفين دينياً ولكنهم مع ذلك يشتركون في نفس الإهتمام بتطوير المعرفة قد يساعد على تهدئة أي افتراضات بين العلماء غير الدينيين مفادها أن هناك صراعًا جوهريًا بين كونهم متدينين وكونهم عالِمًا. ويفسر التفسير الثاني في التعرض المبكر للدين بين العلماء، باستثناء هونغ كونغ ، فإن أكثر من نصف العلماء في كل سياق إقليمي (وغالبا ما تكون نسب أعلى بكثير) تم تحديدهم مع بعض الانتماء الديني في سن 16عام . وفي الوقت الذي يتخلى فيه العديد من العلماء عن إنتماءاتهم الدينية ، يمكن لتعرضهم المبكر للدين أن ييسر التوفيق بين الأفكار التي يتم تصويرها على أنها متضاربة في المجال العام.

في حين يبدو أن نظرة التوافق للعلاقة بين الدين والعلوم سمة للمجتمع العلمي العالمي ، حيث كشفت دراسة RASIC عن العديد من الأنماط المحددة الإقليمية.

ينتمي معظم العلماء إلى تقاليد عريقة ويتعرفون على أنهم شخصيات دينية في الهند وإيطاليا وتايوان وتركيا. وفي السياقات الإقليمية الأخرى ، تضع هوية دينية وعلاقة العالم في الأقلية ﺣﺗﯽ ﻓﻲ نماذج طفيفة ، هناك تباين كبير عبر المناطق. ومعظم العلماء لا يشاركون في الخدمات الدينية بشكل أسبوعي. ومع ذلك ، يشارك 1 من كل 4 علماء أتراك و 1 من 3 علماء هنود بشكل أسبوعي ، في حين يقوم واحدًا من كل 10 علماء في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وتايوان وهونج كونج بذلك. فسيكون من الصعب الضغط على أحد العلماء للعثور على عالم في منظمة دينية في فرنسا. سيكون تحليل التباين الديني داخل السياقات الإقليمية وفيما بينها أمراً حاسماً في البحث المستقبلي عن التفاعل بين العلم والإيمان. نحن نرى على الأقل عدة مسارات إنتاجية للأبحاث المستقبلية حول السياق العالمي للعلم والدين. في حين عرض بيانات الإستبيان هنا يتيح تعميمات حول المعتقدات والممارسات الدينية للعلماء في جميع أنحاء العالم، فإنها تثير تساؤلات حول كيفية ظهور الدين في الحياة اليومية للعلماء، والأسئلة التي يتناولها البحث النوعي على نحو أفضل. وسيكون من المهم دراسة الظروف التي يظهر فيها الدين والتي من المحتمل أن تؤثر على عمل كل من العلماء الدينيين وغير الدينيين لأن هذه القضية مرتبطة بمحادثات أوسع نطاقاً حول التمييز والتنوع في العلوم. بالإضافة إلى ذلك ، ينبغي للباحثين التركيز على كيفية تأثير تصورات العلماء عن الدين على تطبيقات العلوم في مختلف مجالات الحياة العامة. وهذا المجال من التحقيق يمكن أن يولد رؤى قيمة تتعلق بالأخلاق في العلوم والقيم الاجتماعية للعلماء.

وأخيراً ، المناظر الطبيعية العالمية لكل من العلم والدين واسعة ومتنوعة. لقد قمنا بتوسيع نطاق فهم كيفية تعامل العلماء مع الدين مع ثمانية سياقات إقليمية خاصة.و سيكون من المفيد للباحثين النظر في سياقات إقليمية أخرى تتقاطع فيها العلوم والدين مثل أمريكا الجنوبية والشرق الأوسط وأفريقيا. وهناك جيوب من التميز وتتوسع البحوث في هذه المناطق (الشوباكى 2010 ؛ كاتانزارو وآخرون 2014 ؛ افتتاحية 2014). وبالنظر إلى التنوع الديني الموجود في كل منطقة ، فمن الممكن أن تبدو واجهة العلم والإيمان هناك – وفي سياقات إقليمية أخرى – مختلفة تمامًا عما لاحظناه هنا.

 

 

المصدر                                                                                                                ترجمة: نوال البقمي


Authors

Elaine Howard Ecklund, David R. Johnson, Christopher P. Scheitle, Kirstin R. W. Matthews, and Steven W. Lewis

References

Al-Shobakky, Waleed. 2010. “Middle East: The Growth of a Desert Jewel.” Nature 468:1133–35. Allport, Gordon W. 1954. The Nature of Prejudice. Reading, MA: Addison Wesley. Binder, Amy. 2007. Contentious Curricula. Princeton, NJ: Princeton University Press. Brooke, John H., and Ronald L. Numbers. 2011. Science & Religion around the World. Oxford and New York: Oxford University Press. Catanzaro, Michele, Giuliana Miranda, Lisa Palmer, and Aleszu Bajak. 2014. “South American Science: Big Players.” Nature 510:204–06. Coleman, Simon, and Leslie Carlin. 1996. “No Debate: The Nondebate between Creationism and Evolutionary Theory in Britain.” Creation/Evolution 16:1–10. Collins, Francis. 2006. The Language of God: A Scientist Presents Evidence for Belief. New York, NY: The Free Press. Curry, Andrew. 2009. “Creationist Beliefs Persist in Europe.” Science 323:1159. Cyranoski, David. 2009. “Hong Kong Evolution Curriculum Row.” Nature 457:1067. Davie, Grace. 1994. Religion in Britain since 1945: Believing without Belonging. London: Wiley-Blackwell. Dawkins, Richard. 1996. Climbing Mount Improbable. New York: Norton. Dawkins, Richard. 2006. The God Delusion. London: Bantam Press. Ecklund, Elaine Howard. 2010. Science vs. Religion. What Scientists Really Think. New York and Oxford: Oxford University Press. Ecklund, Elaine Howard, and Jerry Z. Park. 2009. “Conflict between Religion and Science among Academic Scientists?” Journal for the Scientific Study of Religion 48(2):276–92. Ecklund, Elaine Howard, Jerry Z. Park, and Phil Todd Veliz. 2008. “Secularization and Religious Change among Elite Scientists: A Cross-cohort Comparison.” Social Forces 86(4): 1805–40. Ecklund, Elaine Howard, and Christopher P. Scheitle. 2007. “Religion among Academic Scientists: Distinctions, Disciplines, and Demographics.” Social Problems 54:289–307. Editorial. 2014. “Science in Africa on the Rise.” The Economist. Retrieved August 2, 2016 (http://www.economist.com/news/ middle-east-and-africa/21611112-scientific-research-africagathering-momentum-rise). Gould, Stephen J. 1997. “Nonoverlapping Magisterial.” Natural History 106:16–22. Hackett, Conrad, and Bryan Grim. 2012. The Global Religious Landscape: A Report on the Size and Distribution of the World’s Major Religious Groups as of 2010. Washington, DC: Pew Research Center. Hill, Jonathan P. 2014. National Study of Religion & Human Origins. Retrieved August 2, 2016 (http://biologos.org/ uploads/projects/nsrho-report.pdf). Johnson, David R., Christopher P. Scheitle, and Elaine Howard Ecklund. 2016. “Conservative Protestantism and Science Curricula Challenges across States.” Social Science Quarterly. Retrieved August 2, 2016 (http://onlinelibrary.wiley.com/ wol1/doi/10.1111/ssqu.12267/full). Kuru, Ahmet. 2009. Secularism and State Policies toward Religion: The United States, France, and Turkey. Cambridge: Cambridge University Press. Leuba, James. 1916. The Belief in God and Immortality: A Psychological, Anthropological, and Statistical Study. Boston: Sherman, French, and Company. National Science Board. 2016. “Science and Engineering Indicators 2016 (Table 4-4).” Retrieved August 2, 2016 (http://www.nsf. gov/statistics/2016/nsb20161/#/). O’Brien, Timothy L., and Shiri Noy. 2015. “Traditional, Modern, and Post-secular Perspectives on Science and Religion in the United States.” American Sociological Review 80:92–115. Roberts, Jon H., and James Turner. 2002. The Sacred and the Secular University. Princeton, NJ: Princeton University Press. Sullins, D. Paul. 2006. “Gender and Religion: Deconstructing Universality, Constructing Complexity.” American Journal of Sociology 112:838–80.

Author Biographies

 Elaine Howard Ecklund is the Herbert S. Autrey Chair in Social Sciences and professor of sociology at Rice University. Her current research addresses how individuals use race, gender, and religious identities to bring changes to religious and scientific institutions. She is the author of more than 50 peer-reviewed articles, two books with Oxford University Press, a forthcoming book with NYU Press, and a forthcoming book with Oxford University Press. She has received grants from the National Science Foundation, Russell Sage Foundation, John Templeton Foundation, Templeton World Charity Foundation, and Society for the Scientific Study of Religion.

David R. Johnson is an assistant professor of higher education at the University of Nevada-Reno. His research examines how universities are reconfiguring their social contract with society and the implications of changing social organization of science for stratification and inequality in the academic profession. Examples of his recent research on science and religion include “Individual Religiosity and Orientation to Science” (Sociological Science) and “Conservative Protestantism and Antievolution Curricular Reform” (Social Science Quarterly).

Christopher P. Scheitle received his PhD in sociology from Pennsylvania State University and is an assistant professor of sociology at West Virginia University. Broadly, Scheitle’s research examines the social structure and dynamics of religion in the United States, with a focus on three specific areas. The first explores the relationship between religion and science. A second examines innovations in how religion is organized in the United States, especially in regards to the growth of so-called parachurch organizations. The last area of research looks at crimes against religious congregations. Scheitle has published two books, over two dozen scholarly articles, and has been awarded two research grants from the National Science Foundation.

 Kirstin R. W. Matthews, PhD, is a fellow in science and technology policy at Rice University’s Baker Institute for Public Policy and a lecturer in the Wiess School of Natural Sciences. At the Baker Institute, she manages the Baker Institute’s Science and Technology Policy and Biomedical Research programs. Her research focuses on the intersection between traditional biomedical research and public policy as well as the study of research and development funding and international scientific collaboration. Matthews has a bachelor’s degree in biochemistry from The University of Texas at Austin and a PhD in molecular biology from The University of Texas Health Science Center at Houston.

Steven W. Lewis, PhD, is the C.V. Starr Transnational China Fellow at Rice University’s Baker Institute for Public Policy. He is also a professor in the practice and associate director of the Chao Center for Asian Studies, which he helped found in 2008. His research explores the international collaboration in science, growth of a transnational Chinese middle class, the influence of advertisements in new public spaces in Chinese cities, the development of privatization experiments in China’s localities, and the reform of China’s energy policies, national oil companies, and international energy relations.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *