كلام عام

المساعدات الخارجية كنظام هي مجرد احتيال ولا تقدم شيئا من أجل المساواة – كنان مالك / ترجمة: نوف الشهراني

الدول المانحة تستخدم قروض كأسلحة لتعزيز مصالحها الخاصة أكثر خمس دول فقرًا في العالم، والتي يتم قياسها حسب الناتج المحلي الإجمالي للفرد، هي جمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق وأوغندا وطاجيكستان وهايتي. قد يتخيل المرء أن هذه البلدان هي من بين أكبر المتلقين للمعونة البريطانية، خطأ، ففي الواقع المستفيدون الرئيسيون هم، باكستان وسوريا وإثيوبيا ونيجيريا وأفغانستان، وليست أفقر خمس دول من بين الدول العشرة الأولى التي تتلقى المساعدة البريطانية. في الأسبوع الماضي، خلال زيارتها لأفريقيا، أعلنت تيريزا ماي أنه في عالم ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيتم استخدام ميزانية المساعدات البريطانية لتعزيز التجارة البريطانية والمصالح السياسية. وهو بالضبط كيفية استخدام

التدوينة المساعدات الخارجية كنظام هي مجرد احتيال ولا تقدم شيئا من أجل المساواة – كنان مالك / ترجمة: نوف الشهراني ظهرت أولاً على حكمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق